السبت، 16 فبراير، 2013

جدـــــدار

الفجر يغص بالألم
لكنه تدلّى مثل رحيل
نبحث فيه عن بلدان تشبهنا
ومحطات تعج بالمنتظرين،
الوجوه العابرة
تشبه خيبات أمل موحشِِ

في ليلِ وجع
نحن فيه مغيبون،
تغمرنا روح الوصول
تغرينا النهاية..

ونقطة البداية بعيدة
عن مدن قاسيه
غادرتها الشمس
نسيت النائمين فيها
خلف جدرانها الكئيبة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق